كلمة د ياسر طنطاوى (نقيب الإعلام الإلكتروني ) بمؤتمر الحفاظ على الهويه المصرية المنعقد بمحافظه الدقهليه


4444af5f0dالسادة الحضور ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انه من دواعى سرورى ان اكون معكم اليوم وللمرة الثانية عبر محافل الاعلام الالكترونى فى محافظة المنصورة ، هذه المحافظة الغالية من ارض مصر ،  وعندما اذكر اسم محافظة المنصورة ، يرتبط هذا الاسم لدى بالعلم والثقافة والفن  والابداع ، ولذلك فلا غرابة فى ان يتم مناقشة موضوع هام مثل موضوع اليوم حول  دور الاعلام الالكترونى فى الحفاظ على الهوية المصرية فى هذه المحافظة العريقة وعبر لجنة الاعلام الالكترونى بالمحافظة .
اننا احوج ما نكون فى هذه الاوقات إلى استعادة الهوية المصرية ، تلك الهوية التى تشكلت عبر الاف السنين وعبر مختلف الحضارات ، تلك الهوية الوسطية الممتزجة بتقاليد واخلاقيات المجتمع والعادات والديانات ، كان لمصر منها النصيب الاوفر ، لذلك استشعرت القيادة السياسية اهمية استعادة الهوية المصرية عن طريق بذل الجهود المشتركة من جانب كافة مكونات المجتمع المصري، بما في ذلك المسجد والكنيسة والمدرسة والأسرة ووسائل الإعلام، فاستعادة الهوية وإصلاح المجتمع أمر يحتاج إلى وقت طويل وجهد كبير من كل الأطراف .
السادة الحضور ، لقد استطاعت مصر عبر تاريخها الطويل وعبر كينونة شعبها ذى الطبيعة الخاصة هضم كافة الحضارات واللغات والثقافات لتشكل سمات الشخصية والهوية المصرية ، إلا ان معظم النار من مستصغر الشرر ، فالاعلام الالكترونى حديث النشأة الا اننا حذرنا مراراً وتكراراً منذ عام 2011 وحتى الان من تعامل الشباب عبر سلبيات الاعلام الالكترونى ، فالاعلام الالكترونى استطاع ادخال العديد والكثير من المصطلحات للغة العربية وادخل الكثير من الثقافات المدمرة والشائعات المغرضة لحياتنا ، افقد الشباب للمثل العليا ، وكان هو الاب والاخ والصديق بدون رقيب ، ولكننا كشباب متخصص فى مجالات الاعلام الالكترونى سعينا لاطلاق نقابة الاعلام الالكترونى ليتم اشهارها كلجنة عبر محافظة القاهرة فى 20 / 7 / 2011 ، وليتم اشهارها كنقابة فى 5 / 4 / 2012 ليتسع دورها ويكون لها 17 لجنة فى 17 محافظة ما بين شمال وجنوب مصر .
 كما عقدنا المؤتمرات والندوات كان اولها مؤتمر ” نحو نهضة شاملة للاعلام الالكترونى ” فى 11 / 6 / 2012 بالقرية الفرعونية شارك فيه الكاتب الصحفى مكرم محمد احمد والكاتب الصحفى لويس جريس ، والمؤتمر الثانى فى نهاية نفس العام تحت عنوان مستقبل الاعلام الالكترونى فى مصر وشارك فيه ممثلين عن رئاسة الجمهورية ووزير التنمية الادارية والاستاذ الدكتور حلمى الحديدى رئيس منظمة تضامن الشعوب الافريقية – الاسيوية والكاتبة الصحفية امينة شفيق والكاتبة الصحفية فريدة النقاش ، المؤتمر الثالث عقد 2 / 11 / 2014 تحت عنوان مبادرة واجه لمواجهة الارهاب الالكترونى ، والمؤتمر الرابع تحت عنوان مبادرة شارك نحو مشاركة شباب الاعلام الالكترونى فى توعية وتثقيف المجتمع ليكون الشعب هو حائط الصد الاول ضد الافكار الارهابية والارهاب الالكترونى .
السادة الحضور
اننا ومنذ فترة طويلة وضعنا ميثاق شرف للاعلام الالكترونى يعتمد على :
1- تفعيل دور الاعلام الالكترونى للحفاظ على الهوية المصرية والعربية .
2- رفض ما تقوم به الدول الكبرى من استغلال وسائل ووسائط الاعلام الالكترونى فى التجسس على دول العالم .
3- الالتزام بالمواثيق الدولية وخاصة فيما يتعلق بنبذ العنف والارهاب والدعوة إلى التسامح .
4- دعوة رجال الاعمال للاستثمار فى هذا المجال الحيوى ، لإبتكار مشاريع الكترونية عربية .
5- دعوة الدول العربية لإنشاء نقابات وجمعيات خاصة بالاعلام الالكترونى .
6- الالتزام بالامانة والموضوعية والصدق وتحرى الدقة .
7- البدء فى مشروع قومى للتدريب وتثقيف الشعوب العربية عبر مجالات الاعلام الالكترونى المختلفة .
السادة الحضور لابد على كل مؤسسة فى الدولة وعلى كل مسؤول وعلى كل مواطن ان يقوم بدوره الحقيقى لمساعدة مصر – لمساعدة الوطن ، واول اشكال المساعدة هو ان نسعى للحفاظ على الهوية المصرية بكافة الوسائل ، لأن الحفاظ على الهوية المصرية سترسخ الانتماء لدينا ، واعتقد اننا فى مجال الاعلام الالكترونى قمنا بدوراً كبيراً ومع ذلك ما زالت علينا مسؤولية ملقاه على عاتقنا ، كما ان لدينا هدف نسعى اليه ، نسعى لإنشاء كيان اعلامى الكترونى ايجابى ضخم يخدم المجتمع ، يمنح الامل ، يواجه الارهاب والشائعات ، اننا لا نطالب بتقيد الاعلام الالكترونى بل نطالب بحريته فهو له ما له وعليه ما عليه وعلينا التمسك بايجابياته ومواجهة سلبياته ، وحتى يتحقق كل ذلك علينا ان نبدأ بانفسنا ، وان نتعلم ونعلم كيف تكون لدينا عقول واعية وقلوب صافية هدفها الاول هو العمل الايجابى من اجل خدمة المجتمع والوطن .  اشكركم على حسن الاستقبال وعذراً للاطالة .