حرب على «أهل الشر» فى «قبلى وبحرى».. وإزالة تعديات آلاف الأفدنة


2821670081500137374

معركة طويلة النفس، بدأتها وزارة الداخلية ضد مافيا الإجرام، الهدف واضح وهو القضاء على كل من يحاولون زعزعة أمن المواطن وتهديد أمن المجتمع ككل، ظناً منهم بانشغال الأجهزة الأمنية فى مكافحة الإرهاب، ولكن خاب ظنهم، لاعتماد اللواء مجدى عبدالغفار وزير الداخلية على خطط أمنية شاملة فى مكافحة الجريمة أياً كان نوعها، سواء الجنائية أو الإرهابية فى آن واحد.

بدأ رجال الشرطة معركتهم الشرسة ضد البؤر الإجرامية فى شتى محافظات الجمهورية فى آن واحد، من الشمال إلى الجنوب، ومن قبلى إلى بحرى، الهدف واحد، وهو القضاء على الشر والإجرام، البداية كانت من خلال منطقة السحر والجمال بمحافظة الإسماعيلية؛ حيث أباطرة المخدرات، وتجار السلاح، تلتها العديد من البؤر الإجرامية فى مثلث الرعب بالقليوبية، أو البلابيش فى سوهاج، أو حمرا دوم والحجيرات فى قنا.

أيام وأيام ورجال الشرطة يحاصرون تلك البؤر الإجرامية، ويستشهد منهم البعض، ويصاب البعض الآخر فى مواجهات شرسة، مع قلوب لا تعرف إلا الإجرام والدم، ولكن الهدف السامى المتمثل فى تحقيق أمن المواطن والتصدى لأى خروج عن القانون، كان يمثل لهم نبراساً لاستكمال أداء رسالتهم فى القضاء على تلك البؤر وبث الشعور بالأمن والطمأنينة فى نفوس المواطنين.

ضبط أخطر العناصر الإجرامية من تجار السلاح والمخدرات والمطلوبين أمنياً والهاربين من أحكام.. وتنفيذ قرارات إزالة بهدم قصور وفيلات أباطرة الإجرام على أملاك الدولة ونهر النيل

لم تألُ الأجهزة الأمنية جهداً فى شن حملات موسعة قادها قطاع الأمن العام خلال الفترة الأخيرة لملاحقة أخطر البؤر الإجرامية الحصينة بعدة محافظات، تلك الخريطة التى ظلت عصيَّة على الأمن لفترة طويلة وطوال عقود وعهود وزراء سابقين، تلك البؤر التى اشتهرت بإيواء تجار الأسلحة والمخدرات التى أصبحت ملجأ لكل العناصر الإجرامية شديدة الخطورة، ما دفع وزير الداخلية مجدى عبدالغفار إلى أن يوجه مساعديه بسرعة إنهاء تلك الأساطير الإجرامية.

اللواء جمال عبدالبارى، مساعد وزير الداخلية لقطاع الأمن العام، قاد تلك الحملات بتعليمات وتوجيهات اللواء مجدى عبدالغفار، وزير الداخلية، بمشاركة اللواء هشام عباس مساعد الوزير لقطاع الأمن المركزى ومديرى الأمن بـ11 محافظة هى سوهاج، وشمال سيناء، وأسيوط، وبحيرة المنزلة بالدقهلية ودمياط وبورسعيد وقنا والإسماعيلية والسويس والإسكندرية والفيوم، وعلى مدى الستة أشهر الماضية نجحت فى ضبط أخطر العناصر الإجرامية من تجار السلاح والمخدرات والمطلوبين أمنياً والهاربين من أحكام، وكذلك تنفيذ قرارات إزالة بهدم قصور وفيلات أباطرة الإجرام على أملاك الدولة ونهر النيل.

قضت الأجهزة الأمنية على بؤر إجرامية حصينة، فى محافظة الفيوم مثلاً تمكنت من القضاء على بؤرة قرية السريرة التابعة لمركز إطسا التى تعتبر المورد الرئيسى للقتلة وقاطعى الطرق، وبؤرة قرية النزلة التابعة لمركز يوسف الصديق التى تعتبر إحدى أهم وأخطر بؤر الاتجار فى المتفجرات وصناعة الألعاب النارية وقنابل المونة.

وفى الشمال فى الإسكندرية قضت الأجهزة الأمنية على خطورة منطقة الطابية المشهورة بتجارة المخدرات والسلاح، ومأوى للتشكيلات العصابية الخطرة المتخصصة فى القتل والسرقة، بالإضافة إلى منطقة الدخيلة غرب الإسكندرية أيضاً تعد ضمن أشهر المناطق التى يجد الأمن صعوبة فى اختراقها، وبالتحديد منطقة شارع الجبل، وتلتها الحملة على منطقة الذراع البحرى فى منطقة العامرية غرب الإسكندرية، وهى أشهر المناطق التى كانت متخصصة فى تجارة السلاح النارى.

كما سبق أن أنهت وزارة الداخلية تماماً أساطير مثلث الرعب فى القليوبية، وبؤر قرى العريضة بمركز طوخ، وكوم القشيش بقليوب، وميت العطار وميت الحوفيين ببنها، وكوم السمن والجعافرة والسلمانية وعزبة أبوجهل بشبين القناطر.

وفى الإسماعيلية تم القضاء على بؤرة السحر والجمال، التى كانت تعتبر أخطر البؤر الإجرامية على مستوى محافظات مصر، والتى كان يسيطر عليها بدو من عرب العريش الذين نزحوا إليها بعد أحداث ثورة ٢٥ يناير وتم توجيه حملات متتابعة وتم القضاء على معظم تجار المخدرات والخارجين على القانون.

ومن أسيوط بدأ قطاع مصلحة الأمن العام بقيادة اللواء جمال عبدالبارى، مساعد وزير الداخلية للقطاع، حملة المداهمات بالاشتراك مع قطاع الأمن المركزى على أخطر البؤر الإجرامية بمراكز شرطة القوصية ومنفلوط وصدفا وديروط، والتى استمرت فى الفترة من ٦ حتى ٢٥ مايو الماضى، أى ٢٠ يوماً، حيث تم ضبط 850 قطعة سلاح نارى وإبادة ٧٠ فدان بانجو وضبط ٧٠ طن بانجو، وتنفيذ ٤٥ ألف حكم قضائى متنوع، حيث قاد اللواء جمال عبدالبارى مدير مصلحة الأمن العام، واللواء هشام عباس مساعد الوزير للأمن المركزى للقوات، واللواء عاطف القلعى، مدير أمن أسيوط، واللواء أسعد ذكير مدير الإدارة العامة للمباحث، تلك الحملات على مدار تلك الفترة.

واتجهت حملات كثيفة نحو البؤر الأشرس وحاصرت قوات الأمن قرية البلابيش بمركز دار السلام بسوهاج، وتعد قرية البلابيش من أخطر البؤر الإجرامية بالمحافظة التى سيطرت عليها عناصر إجرامية شديدة الخطورة من تجار السلاح منذ 10 سنوات، وعانى سكان القرية من أعمال السطو وفرض الإتاوات والبلطجة وإرهاب الآمنين، والاستيلاء على أراضٍ ملك الدولة وبناء قصور على نهر النيل.

وأسفرت جهود تلك الحملة التى استمرت عدة أيام خلال الفترة من ١٨ فبراير حتى ٣ مارس عن ضبط (410) قطع سلاح نارى وذخائر، وتنفيذ (٢٧ ألف) حكم قضائى متنوع و(5) قضايا اتجار فى النقد الأجنبى خارج نطاق السوق المصرفية، كما تم تنفيذ (256) قرار إزالة لمنازل مخالفة وتعديات على أراضٍ زراعية وأملاك الدولة ونهر النيل ومنافع الرى، وقام ٢٨ عنصراً خطراً بتسليم أنفسهم.

وقام قطاع الأمن العام بالتنسيق مع إدارة البحث الجنائى بمديرية أمن قنا، مدعومين بقوات الأمن المركزى، بحملة أمنية مكبرة استهدفت البؤرة الإجرامية بمناطق (حمرا دوم، وأبوحزام بدائرة مركز شرطة نجع حمادى، والكرنك بدائرة مركز شرطة أبوتشت، والحجيرات بدائرة مركز شرطة قنا)، فى الفترة من ١٨ فبراير حتى ٧ مارس الماضى، وأسفرت عن تحقيق العديد من النتائج الإيجابية، حيث تم ضبط ٣٠٢ قطعة سلاح نارى و٢٠٠٠ طلقة مختلفة الأعيرة، 8 خزن، بحوزة 23 متهماً وتنفيذ 6 آلاف حكم.

ونتج عن تلك الحملات مصرع اثنين من العناصر الإجرامية الخطرة عقب تبادل لإطلاق النيران مع القوات بدائرة مركز شرطة الحجيرات، وهما كل من «شعبان ع. ع» 41 سنة، مقيم بدائرة المركز، مسجل شقى خطر «فرض سيطرة»، وعُثر بحوزته على «بندقية آلية بخزينتها 23 طلقة نارية من ذات العيار»، والشقى خطر «حسام أ. ف» 29 سنة، مقيم بدائرة المركز.. وعُثر بحوزته على «بندقية آلية وبخزينتها 15 طلقة نارية من ذات العيار»، وضبط 40 قطعة سلاح نارى عبارة عن (8 بنادق آلية، 2 بندقية FN، بندقية نصف آلية، 9 بنادق خرطوش، 2 طبنجة، 8 فرد محلى، 387 طلقة نارية مختلفة الأعيرة، 7 خزن لأسلحة نارية).. بحوزة (27 متهماً).

وشن قطاع الأمن العام بالاشتراك مع إدارات البحث الجنائى، بأمن الدقهلية وبورسعيد ودمياط، والإدارة العامة لشرطة البيئة والمسطحات المائية، حملة مكبرة على بحيرة المنزلة فى الفترة من ٢٢ مارس الماضى حتى ٣ أبريل، وأسفرت الحملات عن ضبط ٨٨ قطعة سلاح و٣٨ قضية مخدرات.

كما تم ضبط وإزالة تعديات على ١٨٦٠ فداناً على بحيرة المنزلة، وإزالة تعديات على مساحة 102 فدان أحواش سمكية وسدود، وتنفيذ 413 حكماً «3 جنايات، 188 جزئى ومستأنف، 160 غرامة، 62 مخالفة» وتنفيذ 4 قرارات إزالة تنمية وتطهير.